جديد المواضيع

ديكور منزلي من الخزف المادة االعائدة تاريخيًّا إلى الصين

الخزف أو البورسلين، نوع فرعي من السيراميك، لا يزال مرغوبًا به، في إطار تزيين المنزل وتجهيز الموائد؛ لطالما تغنى الناس بالخزف، الذي كان ثمينًا في عصور سابقة. رقة الخزف وجماله، صفتان تجعلان منه أنيقًا وخالدًا.

في تقليب صفحات التاريخ، يتبيّن أن الخزف صُنع في الصين، أولًا، خلال عهد أسرة تانغ، نتيجة إحراق خامتين، هما: الفلسبار والكاولين. لكن، خضعت عملية إعداد الخزف، لبعض التغييرات على مرّ القرون؛ في الوقت الراهن، يتكون الخزف من المواد الخام الآتية: الكاولين والفلسبار والكوارتز والطين، علمًا أن المواد الخام المُستخدمة في إنتاج الخزف طبيعية، وتأتي مباشرة من الأرض ومتوافرة على نطاق واسع. أثناء إنتاج الخزف، يفرز القليل من النفايات، لكن يمكن إعادة استخدام كل المواد أو إعادة تدويرها إلى منتجات أخرى لصناعات مختلفة.

يتمتع الخزف بمستوى عالٍ من المقاومة الميكانيكية، مع مسامية منخفضة وكثافة عالية، ما يمنحه المتانة والملمس الناعم والجاذبية. هو خالد ومُعمّر ومُضاد للحساسيّة ومُقاوم للعفن والجراثيم والبكتيريا والغبار. تُشكّل المادة المذكورة وتُلوّن وتُزوّق وتظهر بأجمل الحلل وتصنع إكسسوارات لا حصر لها.

ما هو الخزف؟

فازة كلاسيكية من الخزف

اكتُشف الخزف واستُخدم للمرة الأولى من الناس، في الصين، في عهد أسرة تانغ نحو عام 618 م. لكن، استغرق الأمر وقتًا طويلًا من الناس للبدء في استخدام الخزف في البناء واستخدامات أخرى لأنه يتطلب درجات حرارة عالية حتى يُصنّع.
صُدّر للمرة الأولى، من الصين، منذ أكثر من 2000 عام، علمًا أنه يمكن لقطعة من الخزف، محفوظة جيدًا، أن تدوم لأكثر من 1000 عام وأن هناك حاجة إلى العشرات من الإجراءات لصنع قطعة من الخزف.

3 أنواع من الخزف

طقم من الخزف الصيني

هناك 3 أنواع من الخزف:

  1. الخزف الحقيقي: يُعرف أيضًا، باسم الخزف الصلب. كان صُنع للمرة الأولى، في الصين، وفي شكل بدائي، خلال عهد أسرة تانغ (618-907)، أمّا الشكل الذي اشتُهر فيه الخزف الصيني في الغرب، يرجع خلال عهد أسرة يوان (1279-1368). كان الخزف الحقيقي، مصنوعًا من حجر البيتونتسي، أو حجر الصين، المطحون على هيئة مسحوق والممزوج بالكاولين (طين الصين الأبيض). أثناء الاحتراق، على حرارة 1450 درجة مئوية، كان يُزجج البيتونتسي، فيما يضمن الكاولين احتفاظ الجسم بشكله.
  2. الخزف الاصطناعي: هو يُعرف أيضًا، بالخزف الناعم. قادت محاولات الخزافين الأوروبيين، في العصور الوسطى، في إطار تقليد الخزف الصيني الشفاف، إلى اكتشاف الخزف الاصطناعي أو العجينة الناعمة، والأخيرة عبارة عن خليط من الطين والزجاج المطحون يتطلب الاحتراق على حرارة نحو 1200 درجة مئوية. على الرغم من التشابه السطحي، إلا أنه يمكن تمييز البورسلين الاصطناعي عن البورسلين الحقيقي من خلال جسم الأول الناعم.
  3. الخزف العظمي: أُنتج الخزف العظمي الإنجليزي عام 1748، على يد توماس فراي، وذلك في مصنع بو للخزف الخاص به، بالقرب من بو، في شرقي لندن. أُطلق في الأصل على تركيبة توماس فراي اسم “الخزف الفاخر”. وهو استخدم في الصنع، رماد العظام، في ما يصل إلى 45% من التركيبة. أضاف يوشيا سبود الثاني عظامًا مكلسة إلى تركيبة الخزف الصلب. الخزف العظمي مصنوع من الطين الصيني وحجر الصين ورماد العظام العائدة لحيوانات. ليدمج طين الصين أو حجر الصين أو رماد العظام، أو مزيج المواد الثلاث، بعجينة البورسلين، مع التسخين على حرارة أقل قليلًا. تنتج عن ذلك مادة خفيفة وحساسة ذات مظهر حليبي شبه شفّاف.

اختلافات بين الخزف ومواد السيراميك الأخرى

أوان مصنوعة من الخزف
أوان خزفية

يختلف الخزف عن منتجات السيراميك الأخرى من خلال إبراز ثلاثة خصائص تقنية فريدة وأساسية، هي: الصلابة والبياض والشفافية.

  • الشفافية: تأتي خاصية الشفافية من حقيقة أن الخزف، هو الوحيد الذي يزجّج ويُطهى على حرارة تصل إلى 1400 درجة مئوية. توفّر العملية المذكورة سطوعًا وبياضًا وشفافيّةً فريدةً من نوعها.
  • التركيبة: يحتوي الخزف، كما ذكرنا سابقًا، على الفلسبار والكاولين والسيليكا والطين. المواد الخام المذكورة، وعلى الرغم من أنها شائعة في منتجات السيراميك الأخرى، تخضع لمعايير اختيار نوعية أكثر تطلبًا في ما يتعلق بثبات الخصائص التقنية وغياب المُلوّثات، فضلاً عن اختبار المراقبة المعملي اليومي، لناحية الخزف.
  • المسامية: مسامية الخزف تساوي الصفر تقريبًا، مقارنةً بمنتجات السيراميك الأخرى.

استخدامات الخزف في المنزل المعاصر

أطباق من الخزف

في السطور الآتية، أفكار لتجديد ديكور المنزل باستخدام الخزف، المادة الخالدة…

أطباق من الخزف
  • أواني الطعام والأكواب المصنوعة من الخزف، قابلة للغسل في غسالة الأطباق وتتميّز بالمتانة، ما يسمح لها بالبقاء في حالة جيدة لسنوات. تعجّ الأسواق بمجموعة منوعة من الأشكال والتصاميم المعقدة العائدة إلى الأواني المذكورة.
فنجان من الشاي
فنجان خزفي مملوء بالشاي 
  • أواني التقديم المصنوعة من البورسلين، جذابة على المائدة، الأمر الذي يرفع مستوى كل دعوة تدعين إليها ضيوفك.
  • التخزين والتنظيم: لأن مادة البورسلين غير مساميّة، هي مثاليّة للتخزين، لذلك تُستخدم في تشكيل اكسسوارات المنزل العائدة إلى المطبخ والحمّام، لا سيما البرطمانات العائدة للسكر أو القهوة أو الدقيق، أو طبق الصابون أو حامل فرشاة الأسنان… من دون القلق في شأن دخول الرطوبة أو البكتيريا إليها وإتلافها.
نباتات منسقة في أطباق وأوان مصنوعة من الخزف
  • يُعدّ تزيين غرفة المعيشة، طريقة رائعة أخرى لدمج الخزف بمنزلك؛ أضيفي لمسةً كلاسيكيةً، مع المزهريات الخزف التقليدية أو اتبعي أسلوبًا عصريًّا في التعامل مع هذه المادة الخالدة، باستخدام مصباح طاولة بورسلين منحوت أو أي اكسسوار آخر، خصوصًا أن الاشتغالات المعاصرة تكشف عن قطع مرحة أو غير معهود وتبرز طاقات الفنانين. أضيفي اكسسوارات الخزف إلى أي مساحة منزلية.
    سلطانيات
    مجموعة من السلطانيات مصنوعة من الخزف (الصورة Image by pvproductions on Freepik)

من جهة ثانية، يتسلّل الخزف (البورسلين) مُكتنز الشكل إلى الموائد، أخيرًا. يُبرز هذا النوع من الخزف مشاعر قديمة وحديثة ويرمز إلى المرح. تظهر الأواني المذكورة لمّاعة للغاية ومُحمّلة بمقابض صلبة وهي كبيرة الحجوم وذات حواف وأشكال مستديرة.




Source link

موضيع اونلاين

منشئ محتوى عربي وانجليزي كاتب مطور مبرمج مواقع وتطبيقات مهتم بتطوير واثراء المحتوى العربي تواصل معنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى