جديد المواضيع

زيارة إلى غراتس الغنية بالجواهر المعمارية والكنوز الثقافية

تعتبر غراتس، ثاني أكبر مدينة في النمسا، وجهة سياحية شهيرة لتراثها وثقافتها الغنية. تقع في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد، وهي موطن للعديد من الجواهر المعمارية، بما في ذلك البلدة القديمة وهي أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو. عامل الجذب الرئيسي في المدينة هو مدينتها القديمة وهي مدينة قديمة صغيرة ورائعة مليئة بالشوارع المرصوفة بالحصى والهندسة المعمارية الباروكية والمقاهي.

تشتمل معالم الجذب الأخرى على تلة شلوسبيرغ، حيث يمكنك الاستمتاع بإطلالات رائعة على المدينة ودار أوبرا غراتس ومتحف كونستهاوس غراتس. عندما تكون في غراتس، يجب ألا تفوت فرصة الاستمتاع بالعديد من الأنشطة في المدينة، والتي تشمل استكشاف المدينة القديمة وزيارة الأسواق المحلية والتنزه في حدائق المدينة العديدة.

بالنسبة للمسافرين الذين يبحثون عن تجربة أكثر نشاطًا، تتوفر الكثير من الفرص للمشي لمسافات طويلة وركوب الدراجات في المنطقة المحيطة. يجب على المسافرين أيضًا ملاحظة أن غراتس تعد وجهة رائعة للأنشطة الصيفية والشتوية، مع توفر الكثير من خيارات التزلج والتزلج على الجليد في الشتاء. بالإضافة إلى ذلك، تعد المدينة مكانًا رائعًا لاستكشاف الثقافة والفنون الأوروبية، حيث يوجد بها العديد من المعارض والمتاحف والمسارح التي يمكنك استكشافها.

بشكل عام، تعد غراتس وجهة رائعة للمسافرين الذين يتطلعون إلى استكشاف أفضل ما في الثقافة والفنون الأوروبية، بينما يستمتعون أيضًا بالكثير من الأنشطة الخارجية. بفضل تراثها الغني وهندستها المعمارية الباروكية وثقافتها النابضة بالحياة والأنشطة الخارجية الرائعة، تعد غراتس وجهة جديرة بالزيارة ولو لمرة.

معلومات هامة للسائحين

زيارة إلى غراتس
إطلالة على مدينة غراتس

 

  • تُعرف غراتس بأنها مدينة جامعية، حيث تضم أربع كليات وأربع جامعات. تضم المدينة مجتمعة أكثر من 60.000 طالب. يعد مركزها التاريخي (Altstadt) واحدًا من أفضل مراكز المدن المحفوظة في أوروبا الوسطى.
  • تعد غراتس، ثاني أكبر مدينة في النمسا، كنزًا من المعالم التاريخية والثقافية، ويمكن الوصول إليها جميعًا بسهولة سيرًا على الأقدام. توفر هذه المدينة النابضة بالحياة، المعترف بها كأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو ومدينة التصميم التابعة لليونسكو، مزيجًا مثاليًا من سحر العالم القديم والابتكار في العصر الحديث.
  • تقع غراتس في مقاطعة ستيريا، مما يعني أن لغة ستيريا هي اللغة المستخدمة في أغلب الأحيان.
  • إذا قضيت 48 ساعة في غراتس، فلديك الوقت لرؤية الكثير من أهم معالم المدينة. بالإضافة إلى النزهات الممتعة عبر المدينة القديمة وأعلى تلة شلوسبيرغ، يمكنك أيضًا المغامرة عبر حدود المدينة.
  • تبلغ المسافة بين فيينا وغراتس 193 كم ومسافة الطريق 193.9 كم.

الطقس في غراتس

غراتس وجهة جذابة
جانب من مدينة غراتس

غراتس هي ثاني أكبر وأحد أهم الوجهات السياحية في النمسا. يمكن تصنيف الطقس هنا على أنه نوع قاري صيفي دافئ مع تأثيرات من البحر الأبيض المتوسط ومحمي من الرياح الشديدة بجبال الألب. يبلغ متوسط درجة الحرارة السنوية حوالي 8 – 9 درجات مئوية، وتهطل الأمطار بشكل كبير في أشهر الصيف.

  • الشتاء: يستمر الشتاء عادةً من نوفمبر إلى فبراير ويتراوح متوسط درجة الحرارة خلال هذه الأشهر من 0 إلى -2 درجة مئوية. مستويات هطول الأمطار منخفضة جدًا خلال هذه الأشهر.
  • الربيع: من مارس إلى مايو هو فصل الربيع وتكون درجات الحرارة عادة حوالي 8 درجات مئوية خلال هذه الأشهر. تشهد مستويات هطول الأمطار زيادة تدريجية في وتيرة. هذا هو ذروة الموسم السياحي.
  • الصيف: من يونيو إلى أغسطس تشهد درجات حرارة تصل إلى حوالي 17 درجة مئوية وكميات كبيرة جدًا من الأمطار. يمكن أن يكون الطقس رطبًا بعض الشيء في بعض الأحيان، ولكنه لطيف بشكل عام.
  • الخريف: من سبتمبر إلى أكتوبر يشهد انخفاضًا في مستويات هطول الأمطار وأيضًا في مستويات الزئبق. عادة ما تكون درجة الحرارة حوالي 11 درجة مئوية.

 

محطات سياحية جذابة في غراتس

تقع مدينة غراتس، ثاني أكبر مدينة في النمسا، على نهر مور وكانت لفترة طويلة محطة توقف شهيرة للسياح. تشمل المعالم البارزة استكشاف العديد من المباني التاريخية، لا سيما في المدينة القديمة بواجهاتها الباروكية العديدة. في الآتي، جولة على أجمل الأماكن السياحية في غراتس.

مدينة غراتس القديمة

جانب من مدينة غراتس القديمة

يمتلئ مركز مدينة غراتس القديمة المعين من قبل اليونسكو بالهندسة المعمارية التاريخية، ويحلو استكشافه سيرًا على الأقدام. تشمل المعالم البارزة ميدان هاوبلاتز الرئيسي، على الضفة اليسرى لنهر مور. هنا، سيرى الزائر تمثالًا رائعًا للأرشيدوق يوهان (1782-1859)، الذي فعل الكثير لجلب الصناعة إلى المنطقة وتحسين الاتصالات والتجارة.
تقع الكنيسة القوطية الفرنسيسكان إلى الغرب من الساحة الرئيسية، وهي مشهورة ببرجها الغربي من عام 1643 وصحنها القوطي المتأخر بسقف مقبب مضلع. تستحق كنيسة القديس أنتوني بالكنيسة، المنفصلة عن المبنى الرئيسي بشبكة باروكية من عام 1650، مشاهدتها.
تشتمل معالم الجذب الأخرى في المدينة القديمة على متحف التاريخ الرسمي للمدينة، ومتحف روبرت ستولز، لتكريم الملحن النمساوي الشهير المولود هنا عام 1880.
أخيرًا، تأكد من التنزه على طول منطقة المشاة Herrengasse مع العديد من القصور القديمة الرائعة، بما في ذلك البيت الملون الجميل مع اللوحات الجدارية من عام 1742.

متحف غراتس للفنون

لقطة خارجية لمتحف غراتس للفنون

يشبه إلى حد ما بعض أشكال الحياة الغريبة المنغمسة في وسط العمارة القديمة الرائعة في مدينة غراتس، تم بناء المتحف في عام 2003 للاحتفال باختيار المدينة كمدينة الثقافة الأوروبية. مع التركيز على أعمال الفن المعاصر في منتصف القرن العشرين، يستضيف المعرض فنانين من جميع أنحاء العالم مع المعارض المؤقتة المتغيرة بانتظام.
أفضل المناظر للمبنى متاحة في الليل، عندما يضيء المبنى مثل سفينة الفضاء. تتوفر الجولات المصحوبة بمرشدين باللغة الإنجليزية والأدلة الصوتية.

جزيرة مور

لقطة لجزيرة مور

تم بناء معلم آخر في مدينة غراتس للاحتفال بذكرى حصول المدينة على دور عاصمة الثقافة الأوروبية في عام 2003، وهي جزيرة من صنع الإنسان تُعرف باسم جزيرة مور. مصنوعة بالكامل من الفولاذ وتشبه صدفًا كبيرًا مقلوبًا، إنها حقًا جزيرة عائمة بطول 47 مترًا في وسط نهر مور مربوطة بضفافها بواسطة جسرين للمشاة.
يتكون القسم الأوسط من مدرج فريد يستخدم لإقامة الحفلات الموسيقية والمناسبات.




Source link

موضيع اونلاين

منشئ محتوى عربي وانجليزي كاتب مطور مبرمج مواقع وتطبيقات مهتم بتطوير واثراء المحتوى العربي تواصل معنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى